in English
 

تثنية 1:6 «وَهَذِهِ هِيَ الوَصَايَا وَالفَرَائِضُ وَالأَحْكَامُ التِي أَمَرَ الرَّبُّ إِلهُكُمْ أَنْ أُعَلِّمَكُمْ لِتَعْمَلُوهَا فِي الأَرْضِ التِي أَنْتُمْ عَابِرُونَ إِليْهَا لِتَمْتَلِكُوهَا
تثنية 2:6 لِتَتَّقِيَ الرَّبَّ إِلهَكَ وَتَحْفَظَ جَمِيعَ فَرَائِضِهِ وَوَصَايَاهُ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا أَنْتَ وَابْنُكَ وَابْنُ ابْنِكَ كُل أَيَّامِ حَيَاتِكَ وَلِتَطُول أَيَّامُكَ.
تثنية 3:6 فَاسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ وَاحْتَرِزْ لِتَعْمَل لِيَكُونَ لكَ خَيْرٌ وَتَكْثُرَ جِدّاً كَمَا كَلمَكَ الرَّبُّ إِلهُ آبَائِكَ فِي أَرْضٍ تَفِيضُ لبَناً وَعَسَلاً.
تثنية 4:6 تثنية 1:6 «إِسْمَعْ يَا إِسْرَائِيلُ: الرَّبُّ إِلهُنَا رَبٌّ وَاحِدٌ.
تثنية 5:6 فَتُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلبِكَ وَمِنْ كُلِّ نَفْسِكَ وَمِنْ كُلِّ قُوَّتِكَ.
تثنية 6:6 وَلتَكُنْ هَذِهِ الكَلِمَاتُ التِي أَنَا أُوصِيكَ بِهَا اليَوْمَ عَلى قَلبِكَ
تثنية 7:6 وَقُصَّهَا عَلى أَوْلادِكَ وَتَكَلمْ بِهَا حِينَ تَجْلِسُ فِي بَيْتِكَ وَحِينَ تَمْشِي فِي الطَّرِيقِ وَحِينَ تَنَامُ وَحِينَ تَقُومُ
تثنية 8:6 وَارْبُطْهَا عَلامَةً عَلى يَدِكَ وَلتَكُنْ عَصَائِبَ بَيْنَ عَيْنَيْكَ
تثنية 9:6 وَاكْتُبْهَا عَلى قَوَائِمِ أَبْوَابِ بَيْتِكَ وَعَلى أَبْوَابِكَ.

أرميا 3:31 تَرَاءَى لِي الرَّبُّ مِنْ بَعِيدٍ: [وَمَحَبَّةً أَبَدِيَّةً أَحْبَبْتُكِ مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ أَدَمْتُ لَكِ الرَّحْمَةَ

الأمهات معروفات بسبب محبتهن الكبيرة. لكن كل المحبة تأتي من عند الله, فكرمليا في ذلك, كيف هو يحبك كل هذه المحبة.

1يوحنا 7:4 أَيُّهَا الأَحِبَّاءُ، لِنُحِبَّ بَعْضُنَا بَعْضاً، لأَنَّ الْمَحَبَّةَ هِيَ مِنَ اللهِ، وَكُلُّ مَنْ يُحِبُّ فَقَدْ وُلِدَ مِنَ اللهِ وَيَعْرِفُ اللهَ. المحبة هي من الله .
كل واحد هو "المخلوق المفضل" لله! محبة الله لك لا علاقة لها مع ماضيك, وطنك ولونك, وضعك المالي, نسبة ذكاءك, جيرانك أو أية ظروف أخرى. أنظر ألى نفسك, أنت "المخلوق المفضل" لدى الله.

عندما تتعرف عن قرب ألى الله, ستعرف أن الله جاد في محبته. كيفهو الحال الأن معك؟ هل ترد على محبته؟

مرة أخرى وصايا الله تؤخذ بشكل جاد, عندما يقول بأن علينا أن نحبه ونتبع كلمته. في هذه الأعداد الكتابية نقرأ عن الفائدة التي لدينا, عندما نحب الرب يسوع. "سوف تعيش طويلاَ". الله يعطينا الوصايا لكي نعيش طويلا و بشكل أفضل.

فكر في الأتي ملياَ: تريد أن تبني بيتا وتريد أن تكون على علم بكل شيْ. أن تعرف أحسن مكان للبناء, متانة البيت, الجدران التي تحمله, وكذلك قوة الأساسات وغير ذلك.بأختصار أن تعرف كل شيء. بكل ما تملك من معرفة تسطيع أن تعلم مالك البيت الجديد بكل شيء, كيف يستطيع أن يسكن بشكل أفضل وأقصى أستفادة يمكن أن يحصل عليها من البيت.

نفس الطريقة مع الله :هو يعرف خليقته! يعرف قلوبنا, أفكارنا وخططنا.

عندما نتبع أرشاداته وعندئذ تكون أيام حياتنا طويلة ومليئة. كيف تقرر لنفسك؟.

http://www.sayadi-al-nas.ae
http://www.sayadi-al-nas.com

صيادي الناس